Home / اخبار دولية / المتحدث باسم القوات اليمنية : عملية “نصر من الله” نفذت بنجاح خلال 72 ساعة

المتحدث باسم القوات اليمنية : عملية “نصر من الله” نفذت بنجاح خلال 72 ساعة

أكّد المتحدث باسم ​القوات المسلحة​ اليمنية العميد يحيى سريع، في ​مؤتمر​ صحفي حول ​تفاصيل​ عملية “نصر من الله” في محور ​نجران​، “أننا أطلقنا اليوم عمليات في محور نجران على عدة مراحل”، مشيرًا الى أن “القوات المسلحة أطلقت عمليات “نصر من الله” في 25 آب 2019 في محاور جبهات نجران”.

وشدد سريع على أن “عملية “نصر من الله” هي أكبر عملية استدراج لقوات العدو والمخدوعين المغرر بهم منذ بدء العدوان”، معتبرًا أنها “من العمليات النوعية من حيث التخطيط والحجم والكثافة النيرانية والمساحة الجغرافية. وقد سبق العملية رصد دقيق لأشهر من الاستطلاع والمتابعة حتى الانقضاض على قوات العدو بعد استدراجها إلى الكمائن. العمليات الصاروخية بلغت 9 عمليات منها عملية دك مطار ​جيزان​”.

ولفت الى أن “مختلف الوحدات العسكرية المشاركة بدأت العملية بنيران تمهيدية واسعة استهدفت كل تجمعات ومواقع العدو”، كاشفًا عن أن “عناصر متعاونة من داخل صفوف قوات العدو والمخدوعين اضطلعوا بدور مهم وهذا كان من أحد عوامل النجاح. فعنصر المباغتة للعدو كان من أهم الإنجازات للتفوق على العدو واستخباراته في هذه العملية”.

وأوضح أن “وحدات من الدفاع الجوي شاركت في عملية “نصر من الله” عبر التصدي الناجح لطائرات ومروحيات العدو”، مبينًا أن “الدفاع الجوي أجبر طيران العدو على مغادرة منطقة العمليات واستخدم في عمليات التصدي منظومات دفاع جوي جديدة وقد نجحت القوات المسلحة في غضون 24 ساعة في إعاقة حركة الطيران الحربي للعدو”.

ونوّه بأن “القوات المسلحة استهدفت أهم قواعد العدو ومطاراته بعمليات مشتركة لسلاح الجو المسير والقوة الصاروخية وكان للوحدة المضادة للدروع دور بارز في العملية إذ دمرت عدداً كبيراً من آليات وتحصينات العدو”، مؤكدًا أن “وحدة الهندسة كان لها دور أيضاً في التنكيل بالعدو إذ دمرت أكثر من 10 آليات ومدرعات”.

وعرض سريع نتائج المرحلة الأولى من عملية “نصر من الله”، موضحًا أن “قواتنا نجحت في تحرير مساحة جغرافية تقدر بـ 350 كلم مربعا طولاً وعرضاً وفي الاتجاهات كافة وتم السيطرة على كافة المواقع العسكرية والمعسكرات المستحدثة للعدو ضمن المساحة الجغرافية المحررة”، مشددًا على “أننا أسقطنا 3 ألوية عسكرية تابعة للسعودية كانت في المساحة الجغرافية المحررة أثناء تنفيذ العملية”.

وكشف عن أن “معلوماتنا الأولية تؤكّد أن إجمالي خسائر العدو البشرية يتجاوز الـ 500 ما بين قتيل وجريح”، مشيرًا الى أن “العملية الواسعة والنوعية عززت مواقع قواتنا المتقدمة والمطلة على مدينة نجران”.

وأضاف سريع أن “أكثر من 200 قتيل من قوات العدو سقطوا بغارات شنتها الطائرات المعادية نفسها أثناء فرارهم أو استسلامهم. وقواتنا حاولت تقديم الإسعافات الأولية لجرحى العدو الذين أصيبوا بغارات طائرات التحالف”، لافتًا الى أنه “لم تتوقف دفاعاتنا الجوية عن التصدي للغارات المعادية بما في ذلك الغارات التي استهدفت مجاميع المخدوعين وما حدث للمرتزقة المخدوعين كان عبارة عن إبادة جماعية نفذها طيران العدوان الحربي الذي كثف غاراته. وطائرات العدو حاولت منع عناصره من الفرار والاستسلام لقواتنا”.

وعرض العميد سريع مشاهد لاستعدادات القوات المسلحة وعمليات الاقتحام والوحدات العسكرية المشاركة.

وقال إن “العملية أدت الى أسر أكثر من 2000 من قوات العدو ومن بينهم للأسف الشديد أطفال والعدو يقوم بزج الأطفال اليمنيين بعدوانه في جبهات جيزان وعسير ونجران للدفاع عن قواته. معظم الأسرى سلموا أنفسهم طواعية لقواتنا بعد حصارهم من الاتجاهات كافة وتعرضهم لغارات الطيران المعادي، ومعظمهم من المخدوعين والمغرر بهم هم يمنيون وهناك أسرى من جنسيات أخرى”.

وأشار سريع الى أن “قواتنا المسلحة أكدت التزامها بتوجيهات القيادة في التعامل الجيد مع الأسرى كافة خاصة اليمنيين ووفق مبادئنا. هي ليست المرة الأولى التي يرتكب فيها الطيران المعادي مجازر بشعة بحق مرتزقته ولا سيما المخدوعين اليمنيين”، مشددًا على أن “استمرار التحليق المكثف لطائرات التحالف وشن غارات إضافية أديا الى المزيد من الخسائر في صفوف المخدوعين وقواتنا تمكنت من الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد العسكري بمختلف أنواعه وأحجامه. كما واستولت قواتنا على أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة وبكميات كبيرة وكذلك على مئات المدرعات والآليات. قد جرى إحراق 15 مدرعة تابعة للعدو بمنظومة “الولاّعة”.

وأثنى على أن “المرحلة الأولى من عملية “نصر من الله” والمسماة “عملية الشهيد أبو عبد الله حيدر” نفذت بنجاح خلال 72 ساعة والعملية الأخيرة أثبتت مستوى استهتار العدو السعودي بأرواح المخدوعين وعدم اكتراثه بحياتهم”، داعيًا “كافة المخدوعين في جبهات محاور نجران وجيزان وعسير الى ترك مواقعهم والعودة الى الوطن. والقوات المسلحة مستعدة لتأمين عودة كل من يرغب في العودة من خلال تسليم أنفسهم وسيحظون بالرعاية والاهتمام لأن ملف التعامل مع الأسرى وفق مبادئ الأخلاق والقيم والعادات هو ملف إنساني قبل أن يكون سياسياً”.

ووجه سريع تحية الى “أسرى الجيش واللجان الشعبية من المجاهدين الأبطال في سجون قوى العدوان والاحتلال ونؤكد تنفيذ قرار القائد الأعلى للقوات المسلحة بمنح كافة المشاركين بالعملية وسام الشجاعة وتؤكد هذه العملية مستوى ما وصلت اليه قواتنا بمختلف صنوفها وتشكيلاتها من تنظيم وكفاءة وقدرة”، مضيفًا: “نحيي أبناء صعدة ونجران على مواقفهم الوطنية ونهيب بكافة الشرفاء في كافة المناطق تعزيز دورهم في القتال”.النشرة الدوليةنجرانجيزانتفاصيلالقوات المسلحةمؤتمر

Check Also

وزير الخارجية الأميركي يمثل أمام مجلس الشيوخ بشأن الانسحاب من أفغانستان

كشفت شبكة “فوكس نيوز” الأميركية، أن ​وزير الخارجية​ ​أنتوني بلينكن​، سيدلي بشهادته أمام لجنة العلاقات …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *