Home / أخبار محلية / ملفُ تأليف الحكومة صورةٌ ضبابية و حديثٌ عن حكومةِ أكثرية او العودة إلى المربعِ الأول

ملفُ تأليف الحكومة صورةٌ ضبابية و حديثٌ عن حكومةِ أكثرية او العودة إلى المربعِ الأول

كشفت مصادر مقربة من الرئيس المكلف سعد الحريري أنه يعملُ على تعديلٍ بسيط للصيغة التي تقدم بها للرئيس ميشال عون، من خلال محاولة «تدوير الزوايا»، متحدثة عن “تفاؤلٍ حذرٍ جداً”.

واشارت المصادر الى تشدد “القوات” حكومياً، من خلال العودة للتمسك بالحصول على 5 وزارات، بعدما قبلت في مرحلة سابقة بـ4، إلا أنها عادت لرفع السقف بعدما قالت إن سببه “رفض باقي الفرقاء ملاقاتها في منتصف الطريق”.

/

تزامنا أكدت مصادر ​رئاسة الجمهورية​ أن “لقاءا قريبا جدا سيُعقد بين ​الرئيس ميشال عون​ ورئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ لدراسة خيارات بديلة أمام رفع سقف المطالب”، و اشارت المصادر الى أن “الرئيس عون لا يزال يصرُ على ضرورة تشكيل حكومة وفاق وطني”.

/

في المقابل لن يلقى طرح رئيس الجمهورية ميشال عون حول  تشكيل حكومة اكثرية  الصدى الايجابي لدى الحزب الاشتراكي، الذي لم يَشأ رئيسه النائب السابق وليد جنبلاط الدخول في تفاصيله او التعليق عليه مُكتفياً بالقول لـصحيفة «الجمهورية»: «بَس يصير جدّي منحكي».

مع الاشارة الى انّ مصادر اشتراكية ابلغت «الجمهورية» قولها «ان لا تراجع على الاطلاق عن حصرية التمثيل الدرزي في الحكومة بالحزب التقدمي الاشتراكي». يتزامن ذلك مع كلام بهذا المعنى نقله النائب وائل ابو فاعور الى الرئيس المكلف، وفيه ما مفاده «إن لم يحصل الحزب الاشتراكي على 3 وزراء دروز، فنحن خارج الحكومة».

/

في المواقف من التشكيل :

اعتبر النائب إبراهيم كنعان ان كلام رئيس الجمهورية بالأمس يأتي في سياق التحفيز والدفع الى الأمام فالجميع يذكر كيف ان موقفه الدستوري قبيل الانتخابات ادى الى اقرار قانون جديد،

 مشيرا الى ان الرئيس عون يحث الجميع على تشكيل الحكومة فمعادلة الجمود والفراغ او حكومة اكثرية تهدف الى دفع الامور نحو الحسم حكومياً.

كنعان أشار الى ان لا أحدا يملك وزارات لكي لا يتنازل عنها وهذا المنطق غير سليم مؤكدا ان الحلول الدستورية غير مقفلة للخروج من الجمود في حال استمراره.

/

اعتبر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان عقدة تشكيل الحكومة ليست مسيحية فقط إنما العقد موجودة أيضا لدى المسلمين والسنة والدروز.

وأوضح الراعي، من كندا ، ان مطالبته بحكومة الطوارئ ليست إلغاء لأحد لكن البلد على شفير الهاوية ، لافتا الى أنه لم يدع القيادات المسيحية للقاء في بكركي لأنه لم يجد لديها الرغبة بذلك.

وقال الراعي: “ان الصراع بين الاخوة المسيحيين هو نتيجة الخلاف حول الاحجام، ونختلف مع بعضنا البعض عندما يتم وضع الدستور والميثاق جانبا”.

الراعي أبدى تخوفه من توطين الفلسطينيين في لبنان.

/

أكدت كتلة ضمانة الجبل اثر اجتماع لها برئاسة النائب طلال ارسلان تمسكها باعتماد معيار واحد في تشكيل الحكومة العتيدة يطبّق على كافة الكتل النيابية دون استثناءات.

كما ثمنت الكتلة الموقف الذي أعلنه رئيس الجمهوريه العماد ميشال عون امام الجمعية العامه للأمم المتحدة في نيويورك وتحديداً ما يتعلق بملف النازحين السوريين و عدم استعداد لبنان للخضوع امام الضغوط الخارجية التي تمارس عليه من قبل جهات دولية.

Check Also

طلبان لتخلية مارون الصقر ورفع بلاغ البحث بحق شقيقه إبراهيم

تقدم الوكيل القانوني للأخوين إبراهيم ومارون الصقر المحامي جورج الخوري أمام قاضية التحقيق الأولى بالإنابة …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *