Home / أخبار محلية / كلامُ الحصص و الحقائب أمامَ جوجلةٍ جديدة مرتقبة و المواقف الساخنة على حالِها

كلامُ الحصص و الحقائب أمامَ جوجلةٍ جديدة مرتقبة و المواقف الساخنة على حالِها

مكانك راوح هكذا يمكن اختصار المشهد الحكومي القائم في لبنان و التعقيدات المُستنسخة على وقعِ استمرارِ خلافِ الحصصِ و الحقائب و على وقعِ استمرارِ حدة الخطابِ و الاتهام و بناءً عليه تتحدث المعلومات عن جولةٍ جديدة من الجوجلة لتوزعة الحقائبِ و الحصص يستندُ اليها الرئيس المكلف قبلَ ان يزور قصر بعبدا ، الا ان التصعيد الكلامي لا يوحي باحرازِ خرقٍ او تقدم سواءٌ على خط التقدمي و التيار الوطني او على مستوى حصة حزب القوات.

و الخلافاتُ و الاتهامات لا توفر القضايا الحياتية ، الكهرباء مثلاً أمامَ تحدٍ جديد يتمثل بنقص “الفيول” ما يُنذرُ باحتمالِ رفعِ ساعات التقنين و “الفيول” على صلة بوزارتي الطاقة و المالية .

محلياً ، مصير الحكومة في مدارِ الجدل و برزت في الساعات القليلة الماضية مساعي بعيدة عن الاعلام بين رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف من اجل تحسين الصيغة التي رفعها الحريري الى الرئيس ميشال عون في الثالث من أيلول الماضي، من خلال اعادة النظر في توزيع الحقائب، وسط هذه الاجواء نقلت صحيفة الشرق الاوسط عن مصادر مقربة من الرئيس المكلف سعد الحريري القول “ليست لدى الرئيس الحريري تركيبة حكومية جديدة لتسويقها، بل يحاول البناء على ما تضمّنته الصيغة السابقة، الّتي تبقى أساسًا لأي توليفة حكومية.”

وفي التسريبات ان حزب القوات يشترط للقبول بحقيبة دوله ضمن حصه من اربع حقائب الحصول اما على وزارة الطاقة او الدفاع.

/

هذا و  برزت مواقف نارية اخترقت جمود المشهد السياسي، عاكسة حجم المواجهة القائمة ولا سيما على جبهةِ التيار الوطني  والحزب التقدمي الاشتراكي على خلفيةِ رفضِ رئيسِ الجمهورية إسناد الحصص الوزارية الدرزية للحزب الاشتراكي.

/

الامين العام لكتلة التنميه والتحرير النائب انور الخليل وضع  كرة التاخير في ولادة الحكومه في ملعب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وقال ان العقدة في التشكيل عند رئيس الجمهورية وليس عند غيره.

هو يطالِب بما لا يطالَب به، وانا عندما ارفع الصوت تجاه فخامة الرئيس، إنما لان الدستور نصّ على ما يجب ان يقوم به فخامة الرئيس.

واضاف الخليل:” اقرب المقربين الى الرئيس عون يرمي الحجر في البئر وينتظر من غيره ان يسحبه كي لا يعكّر المياه”.

هذا وقد اوضح النائب انور الخليل في بيان ان المواقف التي أطلقها بصفته الشخصية كنائب، وليس بصفته كأمين عام لكتلة “التنمية والتحرير”، مشيراً إلى أنه لم يذكر في كلمته أي إشارة، إلى أنه يتحدث باسم كتلة “التنمية والتحرير”، مؤكداً أن من الخطأ نسب هذه المواقف للكتلة، من قبل بعض وسائل الإعلام.

وبالتزامن وردا على سؤالٍ حول ما اذا كان النائب الخليل يعبرُ عن موقف كتلة التنمية نُقل عن مصادر في عين التينه القول ابحثوا عن البعد الدرزي.

رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل رفض التعليق من مونتريال على كلام الخليل.

/

تزامنا كشفت مصادر لصحيفة “الانباء الكويتية” أن فريق النائب السابق وليد جنبلاط قرر كسر الجرة مع العهد، والانتقال الى معارضة رئيس الجمهورية بصورةٍ مباشرة وعدم تحييده عن المواجهةِ مع التيارِ الوطني الحر.

Check Also

طلبان لتخلية مارون الصقر ورفع بلاغ البحث بحق شقيقه إبراهيم

تقدم الوكيل القانوني للأخوين إبراهيم ومارون الصقر المحامي جورج الخوري أمام قاضية التحقيق الأولى بالإنابة …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *