Home / أخبار محلية / الحكومةُ تنتظرُ مزيداً من التنازلات و الرؤساء الثلاثة خارج لبنان مطلع الاسبوع المقبل

الحكومةُ تنتظرُ مزيداً من التنازلات و الرؤساء الثلاثة خارج لبنان مطلع الاسبوع المقبل

بقي مشهد الركود على المستوى الحكومي على حاله، إذ لا جديد بانتظار إجراء مزيد من الاتصالات التي قد تفضي إلى تدوير الزوايا.

مصادر معنية بمسار تأليف ​الحكومة أشارت إلى أن “احتمالات إحداث خرق إيجابي في حائط التأليف باتت أصعب من أي وقت مضى”، كاشفة أنه “ليس لدى رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ ما يقدّمه زيادة على المسودة التي قدّمها، وأن المشاورات التي أجراها في الأيام الأخيرة لم تبلور أفكاراً جديدة يمكن أن تشكّل مخرجاً مرضياً للجميع”.

أما صحيفة “الأخبار”، فأشارت إلى أن الاتفاق الخطي لحزب “القوات ” مع “​الحزب التقدمي الاشتراكي” عاد الحديث عنه اليوم جدّياً إلى الواجهة. وفي هذا السياق، أكدت المصادر القريبة من الحزبين أن التنسيق “على نار حامية وستظهر بوادره قريباً جداً، فتكون النتيجة: نكون معاً في ​الحكومة​ أو لا نكون”.

وسط هذه الاجواء نقلت صحيفة الأنباء الكويتة عن مصادر متابعة لعملية تشكيل الحكومة أن العقدة الدرزية قد حُلت عملياً، بإبلاغ رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط رئيس مجلس النواب نبيه بري أن يكون الوزير الدرزي الثالث خياراً مشتركاً بينهما.

و يبقى شهر ايلول الجاري شهر معطّل حكومياً، وبالتالي لا يمكن توقع اي نقلة نوعية فيه على خط التأليف، ذلك أنه تحوّل الى “شهر الأسفار” لرئيس الجمهورية والرئيس المكلّف، وكذلك لوزير الخارجية جبران باسيل الذي سيزور كندا وينتقل منها الى نيويورك للانضمام الى الوفد الرئاسي في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في الاسبوع الاخير من الشهر الجاري. ولعل الحدث الابرز خلال هذا الشهر، يتمثّل بدعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري الى عقد جلسة تشريعية للمجلس النيابي في النصف الثاني منه قبل ان يسافر بري بزيارة رسمية الى فرنسا. مع الإشارة الى انّ منسوب التشاؤم يرتفع شيئاً فشيئاً في عين التينة، التي صارت تخشى من ان يبقى البلد أسيراً لهذا التعطيل لفترة طويلة.

Check Also

دخان معمل فرز النفايات في صيدا يتسبب بحالات ضيق تنفس

اجتاحت الليلة الماضية العديد من أحياء مدينة صيدا روائح للدخان، تسببت بحالات ضيق تنفس عند …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *