Home / أخبار محلية / رئيسُ الجمهورية ينتظرُ الرئيس المكلف و اولى المسودات الحكومية بعدَ لقاءِ باسيل

رئيسُ الجمهورية ينتظرُ الرئيس المكلف و اولى المسودات الحكومية بعدَ لقاءِ باسيل

الوضعُ الاقتصادي باتَ ضاغطاً و يهددُ بالانهيار في القطاعاتِ الانتاجية  الثلاثة التي يقومُ عليها الاقتصاد اللبناني، وهي السياحة ، المصارف و العقارات بحسبِ صحيفة  “الإيكونومست” ،و لكن بالرغم ِ من هذه المخاطر لا تزالُ عملية تأليف الحكومة بحاجةٍ الى تقديمِ تنازلاتٍ من كل الاطراف لتولدَ و تنطلقَ بالعمل و انعاش الاقتصاد و لو بالحد الادنى.

 و لم يكن الحذر الذي طبع موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري في خطابه عصر أمس في بعلبك من تطورات عملية تأليف الحكومة، سوى انعكاس لمعادلة تتقاسم معها الاحتمالات الايجابية والسلبية المسار الذي أفضت اليه موجة الجهود الكثيفة التي يبذلها منذ أيام الرئيس المكلف سعد الحريري لإحداثِ اختراقٍ جوهريٍ من شأنه تقريب موعد الولادة الحكومية.

وتردد على نطاقٍ واسع ان الحريري سيلتقي وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل قبل قيامه بزيارةِ بعبدا، باعتبار ان موقف “التيار” لا يمكن فصله عن التعقيدات التي يعمل الحريري على تذليلِها بل انه شكل أحد التعقيدات الكبيرة ولا بدَ من بته قبل استكمال التشكيلة التي يفترض أن يعرضها الحريري على رئيسِ الجمهورية. ويبدو الاجتماع الذي سيعقده الحريري وباسيل مفصلياً بحسب أوساط متابعة للمشاورات الجارية في “بيت الوسط” من جهة ومع سائر المقار الرئاسية والسياسية من جهة أخرى، بعدما سُجلت نقلة بارزة في الجهود الجارية لمعالجة موضوع حصة حزب “القوات “.

و لكن الأوساط المتابعة للمشاورات قالت ان لا شيء محسوماً بعد وان الساعات المقبلة قد تتسم بأهمية عالية لأنه في ظلِ الاتصالات والمشاورات التي يجريها الرئيس الحريري ومعاونوه مع مختلف القوى والقيادات بعيداً من الأضواء، سيتقرر الموعد الحاسم لتقديم الحريري تشكيلة حكومية الى رئيسِ الجمهورية خلال ايام.

/

اذا ، يعبر الأول من ايلول اليوم وكأنه يوم من الأيام العادية الذي لم ولن يحمل أي حدث استثنائي او محطة بارزة في مسار تشكيل الحكومة، وذلك ربطاً بالمهلة التي وضعها الرئيس عون للرئيس المكلّف لتقديم تشكيلة حكومية، كما نقل عنه زواره قبل عشرة ايام تقريباً.

وقالت مصادر وزارية قريبة من بعبدا لصحيفة ـ”الجمهورية”: “إنّ رئيس الجمهورية تحدث في تلك المناسبة عن مهلةِ حضّ للخروج من حال المراوحة الحكومية، ولم يكن ضرورياً البناء على هذا الموعد تحديداً. وانّ المطلوب ان يُحتسب كل يوم من تأخير التشكيل وكانه الأول من ايلول. فالبلاد كل يوم على موعدٍ مع استحقاقٍ مهم يدعو بإلحاح الى تشكيلِ حكومة تواجه ما ينتظرهُ لبنان والمنطقة من استحقاقاتٍ كبرى لا يمكن التصدي لها بالشللِ الذي أصابَ السلطتين التنفيذية والتشريعية”.

في غضونِ ذلك ، تقول صحيفة الأخبار إن رئيس مجلس النواب نبيه بري، قد دخل للمرة الأولى، على خط العقدة القواتية، مُفوضاً من رئيس حزب القوات سمير جعجع الذي أوفد الوزير ملحم الرياشي إلى عين التينة حيث إلتقى الرئيس بري بحضور الوزير علي حسن خليل.

وفي المعلومات أيضاً أنّ القوات قدّمت عرضاً للرئيس المكلّف تريد فيه أربع حقائب وازنة منها على سبيل المثال: التربية والعدل والشؤون الاجتماعية والثقافة  إذا كان هناك من تسليم بمنصب نائب الرئيس لرئيس الجمهورية والحقيبتين السياديتين لتكتل لبنان القوي.

/

Check Also

طلبان لتخلية مارون الصقر ورفع بلاغ البحث بحق شقيقه إبراهيم

تقدم الوكيل القانوني للأخوين إبراهيم ومارون الصقر المحامي جورج الخوري أمام قاضية التحقيق الأولى بالإنابة …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *