Home / أخبار محلية / جولةٌ جديدة مرتقبة في مفاوضات التأليف ، تعويلٌ على وساطة بري لدى الحزب التقدمي و القوات ترفضُ ما سُرِبَ عن حصتِها الوزارية

جولةٌ جديدة مرتقبة في مفاوضات التأليف ، تعويلٌ على وساطة بري لدى الحزب التقدمي و القوات ترفضُ ما سُرِبَ عن حصتِها الوزارية

الأسبوع المقبل من المُفترض أن يُسجل حركة نشطة لبلورة الصيغ والتوجهات الجديدة التي يتطلع إليها الرئيس الحريري لتذليل العُقد المتصلة بحصص الأطراف تمهيداً لتشكيل حكومة ائتلاف وطني.

هذا ما خلصت اليه اوساط الرئيس المكلف بعد الاندفاعه الجديده في مسار التاليف والتي لم تصل بعد مرحلة الاقتراب من النهايه السعيده.

وبناء عليه الاجواء التي لمسها زوّار بيت الوسط، تعكس “انّ الإستعدادات والنوايا متوافرة لمزيد من المشاورات. فالأمور لم تستوِ بعد بالصيغة التي يمكن ان تؤدي الى تحقيق شيء متقدّم على مستوى فَكفكة العقد التي ما زالت قائمة”، وبحسب هذه الاجواء انّ الحريري بصدد إعداد صيغة حكومية متطورة عن كل ما سبقها”.

وبحسب مصادر قصر بعبدا فإنّ رئيس الجمهورية ميشال عون  ينظر بارتياح لهذه الحيوية التي بدأت تظهر، على مستوى مسار التاليف.

 على امل ان يتبلور شيء ملموس في الايام المقبلة، حيث يفترض في ضوء ذلك ان يقدّم الرئيس المكلّف صيغة حكومية لرئيس الجمهورية، ويؤمل ان يتمّ ذلك الاسبوع المقبل.

رئيس المجلس النيابي نبيه بري وكما نقل عنه الزوار اكد انه يواصل رصد حركة الاتصالات المستجدة، مع التشديد مجدداً على وجوب مواجهة الظرف الدقيق الذي يمر فيه البلد بحكومة سريعة، ومكرراً الأمل في ان يؤدي الحراك الحالي الى الغاية التي ينشدها البلد.

مصادر المعلومات تقاطعت عند التعويل على دور للرئيس نبيه بري في حل عقدة التمثيل الدرزي والتفاوض مع النائب السابق وليد جنبلاط. وترددت معلومات في هذا السياق عن لقاء وشيك بين الرجلين وكذلك بين الحريري وجنبلاط.

ولوحظ ان التواصل بقي مستمراً بين الرئيسين بري والحريري، سواء هاتفياً، او عبر الوزير علي حسن خليل، الذي زار بيت الوسط وخرج بتصريح مقتضَب أشار فيه الى اننا امام حراك جدي في مسار التاليف من دون ان يشير الى نتائج ايجابية، مُكتفياً بالاعراب عن الامل في إحراز تقدم.

ووصفت مصادر “بيت الوسط” زيارة الوزير علي حسن خليل بأنها كانت بهدف الإطلاع على نتائج اللقاء الذي عقد بين الحريري وباسيل.

اما عن عقدة التمثيل الدرزي فقد ذكرت المعلومات انه “من الحلول المطروحة لحلها  هو ان يعطى التقدمي ثلاثة وزراء دروز على ان يكون واحد منهم بالتشاور مع رئيس الجمهورية والرئيسين الحريري وبرّي.

/

و في إطار الاندفاعة الجديدة لحراك تأليف الحكومة أعلن حزب القوات أنّ جولة لوزير الإعلام ملحم الرياشي في الساعات المقبلة تشمل الرئيسين بري والحريري.

تزامنا ذكرت معلومات ​التيار الوطني الحر​ لـصحيفة “الأخبار” ان “اللقاء بين رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال ​جبران باسيل​ كان إيجابياً إلى الحد الذي عكس انطباعات أن الحريري سيقدم على تنازلات مهمة في ما يتعلق بطريقة توزيع الحصص والحقائب، بما يسرع عملية تشكيل الحكومة”.

من جهتها، لمست أوساط أخرى استعداد الحريري لعدم البقاء على موقفه الاول، وأنه يدرس جدياً السير في تشكيلة حكومية لا تحقق كل مطالب “حليفيه الاضطراريين” رئيس حزب القوات ​سمير جعجع​ ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي ​وليد جنبلاط​.

ولفتت الأوساط ذاتها إلى انّ الحريري مستعد للسير في عملية التأليف إلى حدود أن ينجز مع رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ تشكيلة “حكومة أمر واقع” يعطي فيها ما يعتقده والشركاء منصفاً للجميع، بمن فيهم جعجع وجنبلاط.

/

و اشارت المعلومات لصحيفة “الجمهورية” الى انّ التركيز في ملف التأليف الحكومي في اليومين الماضيين انحصر بأمور ثلاثة: الاول هو إعادة ضَخ الحياة في التسوية السياسية بين “التيار الوطني الحر” وتيار “المستقبل” التي أنتجت العهد الحالي، والامر الثاني حصة التيار وفريق رئيس الجمهورية في الحكومة، والتي لم يطرأ عليها اي تعديل، في حين جرى ضَخّ معلومات غير مؤكدة عن موافقة رئيس التيار الوزير جبران باسيل على ان تكون حصة التيار مع حصة رئيس الجمهورية 10 وزراء، إذ انّ هذا التنازل يعدّ تنازلاً من قبل التيار.

وامّا الامر الثالث، فإنّ الجهد تَركّز على مقاربة عقدة تمثيل «القوات»، من دون ان يصل البحث الى مقاربة عقدة التمثيل الدرزي، التي يبدو انه سيكون لرئيس المجلس النيابي نبيه بري دور مساعد في حلحلتها، وتدوير زواياها.

Check Also

جديد تحقيقات انفجار المرفأ… إخلاء سبيل موقوفَين، من هما؟

قرر القاضي طارق البيطار تخلية سبيل الموظف في إدارة المرفأ وجدي قرقفي بكفالة مئة مليون …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *