Home / اخبار دولية / المعارك متواصلة في اليمن و الامارت تعترف بمقتل اربعة من جنودها

المعارك متواصلة في اليمن و الامارت تعترف بمقتل اربعة من جنودها

أقرت الإمارات بمصرع أربعة من جنودها في معارك الساحل الغربي في اليمن.

وزارة الدفاع اليمنية أعلنت أن الجيش واللجان الشعبية تمكنا من كسر عمليات هجومية كبيرة لقوى العدوان مسنودة بغطاء جوي واسع منذ الصباح في جبهة الساحل الغربي وتكبيدها خسائر فادحة في الأفراد والعتاد وإفشال استراتيجيته العسكرية.

مصدر صحافي أكد أن الجيش واللجان أفشلا هجومين لقوى العدوان على الدريهمي في الحديدة وإحباطهما إنزالاً لها في ساحل المديرية.

مصادر عسكرية يمنية اكدت لاذاعتنا انه جرى افشال وكسر جميع الزحوفات لقوات العدوان السعودي الاميركي ومرتزقته في منطقة الساحل الغربي مشيرا الى تدمير ست آليات واستعادة مفرق العدين وقطع خط إمداد رئيسي لقوات العدوان

رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي حمّل بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية أي معركة جديدة في الحديدة وما يترتب عليها، كاشفاً عن تلقي صنعاء رسالةً من المملكة المتحدة تستبعد إقدام الإمارات والسعودية على اقتحام المدينة من دون موافقة مسبقة منها.

وفي تغريدات على حسابه في تويتر، نفى الحوثي ما أشيع عن التوصل إلى اتفاق على إرساء هدنة مع تحالف العدوان، واضعاً هذه الأنباءَ في خانة الاستهلاك الإعلامي والحرب النفسية التي لا يمكن أن تخيف الشعب اليمني، مشدداً على أن الأخير أثبت قدرته على المواجهة والاستنزاف وأنه سيستمر حتى يجر الأعداء ثياب الهزيمة وراءهم أو يوقفوا العدوان على اليمن.

عضو المكتب السياسي لانصار الله علي القحوم اشار الى حجم الهجومات التي تشنها قوى العدوان بهدف السيطرة على المعابر البحرية اليمنية وفي تصريح لاذاعتنا اكد ان جميع هذه الهجمات فشلت وانكسرت بفضل تصدي الجيش واللجان ودعم القوى الشعبية  .

الى ذلك كشفت صحيفة Intelegence  انتاليجانس  الفرنسية الاستخباراتية ان دولة الإمارات تستعين بضباط أميركيين في عدوانها وحربها على اليمن.

وفي عسير السعودية سيطر الجيش اليمني واللجان الشعبية على عدد من التلال غرب منطقة مجازة موقعين عددا من القتلى والجرحى  في صفوف مرتزقة الجيش السعودي .

وفي نجران اكد مصدر عسكري يمني انكسار زحف مرتزقة الجيش السعودي على منطقة أضيق قبالة منفذ الخضراء رغم ترافق الزحف مع إسناد للطيران الحربي والاباتشي والتجسسي دون تحقيق أي تقدم ميداني.

المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث حذر من أن التصعيد العسكري للعدوان السعودي – الأميركي في الحديدة له عواقب وخيمة على الوضع الإنساني في البلد وسيكون له تأثير سلبي في جهود الأمم المتحدة لاستئناف المفاوضات السياسية في اليمن، داعياً جميع الأطراف إلى الانخراط بشكل بنّاء مع الجهود المبذولة لتجنيب الحديدة أي مواجهة عسكرية.

الى ذلك وجهت اربع عشرة منظمة حقوقية رسالة للرئيس الفرنسي ​ايمانويل ماكرون​ بشأن الهجوم السعودي ​الإماراتي على الحديدة في ​اليمن​ ودعت ​فرنسا​ الى إلغاء صفقات السلاح مع ​السعودية​ والإمارات والى استبعاد السعودية من مؤتمر إنساني تنظمه ​باريس​ معتبرة ان مشاركة السعودية غير مقبول بعد الهجوم على الحديدة.

Check Also

بوريل: لا اجتماع مع إيران في الأمم المتحدة بشأن الاتفاق النووي

أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب #بوريل، للصحافيين يوم الاثنين، أنّ وزراء من بريطانيا …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *