Home / أخبار محلية / ألبير منصور:الوكالة الممنوحة لنا سنوظفها لتأمين حضور المؤسسات في بعلبك الهرمل

ألبير منصور:الوكالة الممنوحة لنا سنوظفها لتأمين حضور المؤسسات في بعلبك الهرمل

أقامت مديرية الحدث التابعة لمنفذية بعلبك في الحزب السوري القومي الاجتماعي، لقاء انتخابيا مع مرشح الحزب عن دائرة بعلبك – الهرمل ألبير منصور، في حضور رئيس بلدية الحدث علي حسين زعيتر والمخاتير جرجس معلوف، احمد برو، مسؤولي حزب الله وحركة امل، وكيل عميد القضاء اياد معلوف، رئيس دائرة المعلمين يوسف برو، ناظر التدريب في منفذية بعلبك علي الطفيلي، مدير مديرية طاريا فداء حمية مسؤولين وفاعليات وقوميين ومواطنين.

معلوف
إستهل اللقاء بكلمة الحزب ألقاها معلوف وأشار الى أن “الإنتخابات هي محطة هامة يتم العمل خلالها لإيصال الصوت الى الندوة البرلمانية، حيث تترجم هناك البرامج السياسية والمهام التشريعية، وبالتالي نحن نصوت من أجل خيارين الأول إنمائي وهو حق لكل مواطن، وواجب أي مسؤول العمل على تنفيذ هذه المطالب، والثاني سياسي يرمي الى ترسيخ الخيارات الوطنية، وبناء دولة المواطنة والعدالة”.

وأضاف:” لمن يسأل عن الخيار السياسي الذي يجب أن يمنحه صوته نقول:لنستذكر دماء الشهداء في قرى بعلبك – الهرمل من سرعين الى تمنين التحتا والفوقا وشمسطار وطاريا وبريتال وبوداي والنبي عثمان ورأس بعلبك والعين وباقي البلدات، فهؤلاء الشهداء تركوا لنا مسؤولية الحفاظ على ما انجزوه، وبالتالي سيكون صوتنا لمن يصون الدماء وتضحيات الشهداء وسيكون صوتنا لمصلحة لائحة الامل والوفاء”.

وختم معلوف:”نختار لائحة الامل والوفاء لأن في الجهة المقابلة، من كانوا حلفاء لجبهة النصرة ولداعش وحاولوا الدفاع عنهم في معركة الجرود، ومنع الجيش والمقاومة من القيام بمهمة الدفاع وتحرير الأرض، وسيكون صوتنا في الانتخابات مكملا لما تم إنجازه من قبل المقاومة والجيش”.

منصور
وفي كلمة له تحدث المرشح منصور حيث إستهل كلامه مؤكدا “أن أول مطلب له بعد وصوله الى الندوة البرلمانية سيكون الغاء الطائفية وإنشاء مجلس نواب وطني، وذلك للحد من تفشي الطائفية، حيث ان الاحزاب الطائفية والمذهبية تتقاسم النفوذ والسلطة وتتحكم بمفاصل الدولة”.

وأضاف:”هناك مشروع صهيوني أميركي يهدد المنطقة، ويهدف الى تفكيكها وجعلها كانتونات مذهبية وطائفية، وهذا ما يستوجب التصدي لهذا المشروع الخطير”، لافتا الى “أهمية الدور الذي قامت به المقاومة، خصوصا المعركة في القصير قبل أعوام، ولولا هذا الإنجاز لكنا اليوم امام امارة ارهابية تمتد من طرابلس الى عكار وصولا الى بعلبك الهرمل”.

وشدد على “أهمية معركة جرود عرسال والتدخل الحاسم للمقاومة الذي انهى ظاهرة الارهاب، وهذا تحقق بفضل التكامل بين الجيش والمقاومة ما ساهم بتأمين السيادة الوطنية والحفاظ عليها”.

من جهة ثانية لفت منصور الى أن “النهج المعتمد منذ العام 92 هو نهج تدمير المؤسسات وخيرات البلد ونهبه، حيث بلغت قيمة الدين العام 132 مليار دولار، والمفارقة أننا لا نرى انماء مقابل الدين الا في مناطق محددة”.

وأشار الى أن “الوكالة التي ستمنح لي سأوظفها من أجل تأمين حضور مؤسسات الدولة في بعلبك الهرمل، لا سيما التربوية والصحية وتفعيلها بشكل أكبر، كما سنطالب بتأمين حضور المؤسسات الامنية لتتحمل مسؤولياتها”.

ولفت منصور الى “أهمية الانماء في منطقة بعلبك – الهرمل، إذ بات من الضروري العمل من أجل تأمين الحد الادنى من المشاريع الانمائية لا سيما المصانع والمعامل، عملا بمبدأ الانماء المتوازن”.

Check Also

البراكس: تحسُّن كبير في زحمة الطوابير على المحطات

رأى عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس أنّ هناك “تحسنًا كبيرًا في زحمة الطوابير …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *