Home / اخبار دولية / موسكو: نعارض بشدة التصريحات الأمريكية العدائية ضد سورية

موسكو: نعارض بشدة التصريحات الأمريكية العدائية ضد سورية

اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الهجمات الأمريكية يجب أن تستهدف الإرهابيين في سورية وليس الحكومة الشرعية فيها التي تشن الحرب على الإرهاب منذ سنوات.

وكتبت زاخاروفا على صفحتها في فيسبوك اليوم إن “الصواريخ الذكية يجب أن تتوجه نحو الإرهابيين وليس ضد الحكومة الشرعية التي تحارب الإرهاب الدولي لعدة سنوات على أراضيها”.

وأوضحت زاخاروفا أن الهجوم الصاروخي على سورية الذي هدد به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمكن أن يكون معدا لتدمير الأدلة على الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في مدينة دوما.

وتساءلت زاخاروفا إن كان تم تنبيه مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من أن الصواريخ الذكية ستدمر الآن جميع الأدلة على وجود أسلحة كيميائية على الأرض أو أن الفكرة بكل تفاصيلها ربما تكون قد نسجت للإسراع في إزالة آثار الاستفزاز الكيميائي بالقذائف الذكية كي لا يكون لدى المفتشين الدوليين ما يبحثون عنه كدليل.

وأعرب الكرملين اليوم عن أمله في أن تبتعد جميع الأطراف عن اتخاذ خطوات تؤدي إلى زعزعة الاستقرار في سورية مجددا التأكيد على أن مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في دوما لا تستند إلى أي أدلة أو حقائق.

وجدد المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف في تصريحات للصحفيين التأكيد على موقف روسيا الداعم لإجراء تحقيق مفصل في مزاعم استخدام سلاح كيميائي مشيرا الى وجود خلافات عميقة بين موسكو وواشنطن بهذا الشأن ومبينا في الوقت ذاته ان الجانب الروسي يعارض بشدة التصريحات الأمريكية العدائية ضد سورية التي لا تستند إلى حقائق.

واعتبر بيسكوف أن تطورات الوضع في سورية تتطلب المراقبة بعناية داعيا إلى عدم الاستناد إلى شائعات وتقارير إعلامية غير مؤكدة في مسألة الاستخدام المزعوم للسلاح الكيميائي نظرا لكونها مسألة حساسة ولا يمكن إصدار أحكام فيها دون أدلة.

وفي معرض تعليقه على تحذيرات موسكو لواشنطن بشأن تهديدها بشن عدوان على سورية قال بيسكوف “لا أود الدخول في نقاش بطريقة ما حول قضية ماذا سيحدث إذا تم توجيه ضربة وما زلت آمل أن يتجنب جميع الأطراف اتخاذ خطوات تؤدي إلى تزعزع استقرار الوضع الهش بالفعل في المنطقة”.

وأشار بيسكوف إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يخطط بعد للقيام باتصالات مباشرة مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون وقادة آخرين ممن اطلقوا تهديدات بشن عدوان ضد سورية بحجة الاستخدام المزعوم للسلاح الكيميائي في سورية.

Check Also

بوريل: لا اجتماع مع إيران في الأمم المتحدة بشأن الاتفاق النووي

أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب #بوريل، للصحافيين يوم الاثنين، أنّ وزراء من بريطانيا …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *