Home / اخبار دولية / الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية: دعم سيادة ووحدة الأراضي السورية.. تهيئة الظروف لعودة المهجرين

الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية: دعم سيادة ووحدة الأراضي السورية.. تهيئة الظروف لعودة المهجرين

أكد البيان المشترك لاجتماع رؤساء الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية “روسيا وإيران وتركيا” دعم سيادة ووحدة الأراضي السورية والاستمرار فى محاربة الإرهاب.

وجاء في البيان الذي صدر عقب اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة اليوم “أن الدول الثلاث تلتزم بشكل قوي ووثيق بوحدة وسيادة وسلامة الأراضي السورية وتؤكد على مواصلة تعاونها لإحلال السلام والاستقرار في سورية”.

وشدد البيان على أن الدول الثلاث الضامنة ستواصل التعاون للقضاء على التنظيمات الارهابية كـ داعش وجبهة النصرة والقاعدة وكل المجموعات المرتبطة بها لافتا إلى ضرورة العمل للفصل بين الإرهابيين وما يسمى “المعارضة”.

ولفت البيان إلى أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في سورية والحل ممكن فقط من خلال عملية سياسية مشيرا إلى أن عملية أستانا حول الأزمة في سورية شكلت صيغة ناجحة للمساهمة بحل الأزمة.

وأكد البيان المشترك دعم الدول الضامنة لقرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي بما في ذلك تشكيل لجنة مناقشة الدستور.

وأشار البيان إلى ضرورة تهيئة الظروف لعودة السوريين المهجرين بفعل الإرهاب إلى بلدهم .

ولفت البيان إلى أن الدول الضامنة ترحب بقرار مجلس الأمن الدولي 2401 الصادر أواخر شباط الماضي لمعالجة الأوضاع الإنسانية في سورية بما في ذلك الرقة ومخيم الركبان والفوعة وكفريا وإدلب مؤكدة أنها ستواصل تعاونها لتثبيت اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية.

وأوضح البيان أن الدول الضامنة قررت عقد لقاء ثلاثي مقبل في إيران تلبية لدعوة الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقال الرئيس روحاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس بوتين ورئيس النظام التركي إن التنظيمات الإرهابية تحصل على التمويل والأسلحة من الدول الغربية وسرقت النفط ودمرت الآثار في المنطقة، لافتا إلى أن الولايات المتحدة استخدمت تنظيمي “داعش” والنصرة الإرهابيين أداة لمحاولة السيطرة على المنطقة.

وأكد الرئيس روحاني أن لا حل عسكريا للأزمة في سورية والحل هو سياسي، مشددا على ضرورة احترام وحدة سورية واستقلالها وسيادتها.. والشعب السوري هو من يقرر مستقبل بلده.

من جهته أكد الرئيس بوتين خلال المؤتمر الصحفي أن الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية “روسيا وإيران وتركيا” ملتزمة بدعم سيادة ووحدة الأراضي السورية والاستمرار في محاربة الإرهاب وأنه لا بديل من الحل السياسي للأزمة.

وقال بوتين عقب اجتماع ثلاثي حول سورية إن “المباحثات الثلاثية جرت في جو عملي وبناء وتطرقت لجميع نواحي الأوضاع السياسية حول الخطوات القادمة الرامية إلى استتباب الاستقرار والأمن في سورية واتفقنا على نقاط مشتركة تم التركيز عليها في البيان الختامي المشترك الذي يؤكد حرص روسيا وإيران وتركيا على المساهمة في تعزيز سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها”.

وأضاف بوتين “إن هذا الموقف مبدئي ولاسيما بعد المحاولات المتزايدة الرامية لتقسيم سورية حيث تم الاتفاق على التعاون في مجمل الخطوات الرامية إلى التسوية السياسية ولاسيما في عملية استانا وتفعيل الحوار الوطني السوري بموجب القرارات الأممية ونثمن في هذا الصدد نتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي وأنه لا بديل منه حتى اليوم ونحن على يقين أننا سنستمر في مواصلة العمل من أجل الاستقرار والسلام في سورية”.

ولفت بوتين إلى أن التنظيمات الإرهابية في سورية تحاول تخريب عمليات المصالحة الوطنية وتستخدم مختلف الأدوات في ذلك وحصلنا على أدلة دامغة خاصة بالإعداد لعملية استفزازية وهجوم باستخدام المواد الكيميائية.

وبين بوتين أن الاجتماع الثلاثي ناقش الخطوات الخاصة بتطبيق مخرجات مؤتمر سوتشي تحت مظلة الأمم المتحدة حيث سيحدد السوريون بأنفسهم في إطار هذه العملية مستقبل مؤسسات دولتهم مشيرا إلى أنه اطلع روحاني وأردوغان على الخطوات والجهود التي تتخذها روسيا في هذا الاتجاه.

وأوضح بوتين أنه تم “إجلاء آلاف المدنيين من الغوطة الشرقية بالتعاون مع الحكومة السورية إضافة إلى إخراج إرهابيين لا يريدون تسليم سلاحهم” مشيرا إلى أن “عملية إيصال المساعدات الإنسانية إلى هذه المنطقة مستمرة بما في ذلك المساعدات المقدمة من مواطنين روس حيث تم إيصال 77 طنا في شباط الماضي من المساعدات الإنسانية الروسية”.

وأضاف بوتين “اتفقنا أيضا على الجهود الخاصة بإعادة الإعمار في سورية بعد نهاية الأزمة حيث يدور الحديث حول إعادة البنية التحتية وقد باشرت الشركات الروسية بهذه العملية ولاسيما في المناطق التي كانت مؤخرا تحت سيطرة الإرهابيين.

Check Also

بوريل: لا اجتماع مع إيران في الأمم المتحدة بشأن الاتفاق النووي

أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب #بوريل، للصحافيين يوم الاثنين، أنّ وزراء من بريطانيا …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *