Home / اخبار دولية / الجيش السوري يقتربُ من الحسم في الغوطة الشرقية و خروج المدنيين مستمر

الجيش السوري يقتربُ من الحسم في الغوطة الشرقية و خروج المدنيين مستمر

سيطر الجيش السوري على أكثر من تسعين بالمئة من مساحة الغوطة الشرقية و اشارت مصادر اعلامية إلى أن ما يُسمّى “فيلق الرحمن” توصل إلى اتفاق مع الجيش السوري على البدء الفوري بنقل الحالات المرضية والجرحى إلى مستشفايات دمشق عبر الهلال الأحمر.

كما أعلنت “الإخبارية السورية” أن مدينة حرستا في الغوطة الشرقية أصبحت خالية من الإرهاب، حيث دخلتها صباحاً وحدات الجيش السوري وبدأت بتمشيطها وتأمينها من الألغام والعبوات الناسفة.

 التلفزيون السوري أفاد أن المسلحين في حي جوبر وبلدات عين ترما وزملكا وعربين وافقوا على تسليم المنطقة إلى القوات السورية والخروج إلى محافظة إدلب صباح غد الأحد، لافتاً إلى أن الاتفاق المبرم بين الطرفين يقضي بتسليم مسلحي المنطقة وأسلحتهم الثقيلة والمتوسطة إلى الجيش مقابل ضمان خروجهم الآمن إلى إدلب مع عوائلهم، وعددهم الإجمالي نحو سبعة آلاف شخص ممن لا يرغبون بتسوية أوضاعهم . وأشار التلفزيون السوري إلى أن الصفقة تقضي أيضا بإفراج المسلحين عن المختطفين المحتجزين لديهم، حيث ستسلم الفصائل المسلحة إلى الجانب الروسي لوائح المخطوفين صباح الغد، وخرائط الأنفاق والألغام في المنطقة قبل مغادرتها إلى إدلب.

وفي الشمال السوري، قتل تسعة جنود أتراك وأصيب آخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة في عفرين.

هذا و خرجت صباح اليوم دفعات جديدة من المدنيين المحتجزين لدى التنظيمات الإرهابية في القطاع الشمالي من الغوطة الشرقية.

إلى ذلك أعلن المدير العام للآثار في سوريا محمود حمود أن الطيران التركي دمر عدداً من المواقع الأثرية في منطقة براد بريف حلب الشمالي من بينها ضريح مار مارون وكنيسة جوليانوس.

وفيما انتقد الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​ ازداوجية المعايير التي تتبناها الحكومات الغربية بالمنطقة، أكّد وزير الخارجية التركي ​مولود جاويش أوغلو​ أن العالم يقرّ بأن ​الولايات المتحدة​ الأميركية تدعم تنظيماً إرهابياً في ​سوريا​لافتاً إلى أن الولايات المتحدة التي احتلت ​العراق​ و​أفغانستان​ بذريعة ​مكافحة الإرهاب​ تدعم تنظيمًا إرهابيًا.

Check Also

بوريل: لا اجتماع مع إيران في الأمم المتحدة بشأن الاتفاق النووي

أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب #بوريل، للصحافيين يوم الاثنين، أنّ وزراء من بريطانيا …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *