دعا المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ​فرحان حق​، ​مجلس الأمن الدولي​ إلى “الوقوف متحداً، واتخاذ خطوات ملموسة لإنهاء المأساة السورية على وجه السرعة”، مشيراً إلى ان “الواقع على الأرض في ​سوريا​ بات يتطلب إجراءات سريعة لحماية المدنيين، وتخفيف المعاناة، ومنع المزيد من عدم الاستقرار، ومعالجة الأسباب الجذرية للصراع، وإيجاد حل سياسي دائم يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254″.

وأشار أن “​الأمم المتحدة​ وشركاءها يقفون بالكامل من أجل توفير الإغاثة الفورية المنقذة للحياة لجميع المحتاجين”، مشددا على “ضرورة أن يضمن جمع الأطراف وصول المساعدات الإنسانية بأمان وبدون عوائق”.

وأعرب عن أسفه لـ”عدم تطبيق القرار 2401 الذي أصدره مجلس الأمن في 24 شباط الماضي، لوقف ​إطلاق النار​ في سوريا لمدة 30 يوما، ورفع الحصار عن المناطق المحاصرة” وحث جميع جهات النزاع على “الاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان وضمان حماية المدنيين”.

وأكد “ضرورة أن تكون عمليات إجلاء المدنيين من ​الغوطة الشرقية​ ب​ريف دمشق​، طوعية وآمنة، وأن تتفق مع القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، وأن يسمح للنازحين بالعودة في أمان حالما تسمح لهم الأوضاع بذلك”.