Home / أخبار محلية / عون يطلب دعم الكرسي الرسولي لجعل لبنان مركزا دوليا لحوار الاديان ويعرب عن امله في نجاح الاعمال التنقيبية عن النفط

عون يطلب دعم الكرسي الرسولي لجعل لبنان مركزا دوليا لحوار الاديان ويعرب عن امله في نجاح الاعمال التنقيبية عن النفط

طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعم الكرسي الرسولي لرغبة لبنان في أن يكون مركزا دوليا لحوار الاديان والحضارات والاعراق، لا سيما بعد موافقة عدد من الدول. موقف الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، رئيس المؤتمر الاسقفي الايطالي الكاردينال غالتييرو باسيتي على رأس وفد ضم المونسنيور لوتشيانو جيوفانيتي نائب رئيس مؤسسة البابا يوحنا بولس الثاني، والقائم بأعمال السفارة البابوية في لبنان المونسنيور ايفان سانتوس.
في مستهل اللقاء، شكر الكاردينال باسيتي الرئيس عون على استقباله والوفد المرافق، متمنيا له التوفيق في قيادة لبنان الى شاطىء الامان، وقال: “ان لبنان بالنسبة الى الفاتيكان نموذج للتعايش بين الطوائف والمذاهب، ليس فقط لدول الشرق الاوسط، بل للعالم اجمع. لقد ادرك الجميع هذه الحقيقة، ولبنان الرسالة كما قال قداسة البابا يوحنا بولس الثاني، يواصل أداء دوره الجامع بين مختلف الاديان، ولا شك ان دور فخامتكم في هذا المجال اساسي وضروري، وسأحمل الانطباعات التي كونتها من زيارة لبنان الى قداسة البابا فرنسيس الذي يصلي دائما من اجل لبنان”.

وحمل الرئيس عون الكاردينال باسيتي  تحياته الى البابا فرنسيس، معربا عن تقديره للدور الذي يؤديه الفاتيكان لمساعدة مسيحيي الشرق في ضوء ما يتعرضون له من تحديات واعتداءات واعمال ارهابية طاولتهم كأفراد وكمراكز دينية وكنائس. وشدد الرئيس عون على أهمية التنوع الذي يتمتع به لبنان بين مختلف الحضارات والاديان، لافتا الى ان المسيحيين والمسلمين فيه يمثلون مختلف المذاهب المسيحية والاسلامية، كما كان فيه يهود غادر غالبيتهم بعد احداث 1967. وقال: “لذلك اقترحت ان يكون لبنان مركزا لحوار الحضارات والاديان والاعراق، ونحن نعمل لتحقيق هذه الغاية برعاية الامم المتحدة، لا سيما أن العديد من الدول سيؤيدنا في مطلبنا، وانا على يقين بقدرة الفاتيكان على ان يساعد بدوره في الامر”. وعرب رئيس الجمهورية عن استعداده للمساعدة في جميع النشاطات التي يرغب الوفد في القيام بها في لبنان

الى ذلك، شهد قصر بعبدا لقاءات سياسية وسياحية واقتصادية. وفي هذا السياق، استقبل الرئيس عون وزير السياحة اواديس كيدانيان مع وفد من جمعية Evenement التي تضم رؤساء ومديرين من 70 وكالة فرنسية تعنى بتنظيم نشاطات الشركات الفرنسية في فرنسا والعالم مثل المؤتمرات والندوات والمحاضرات.
و تحدث كيدانيان باسم الوفد، مشيرا الى ان وجود اعضائه في بيروت بدعوة من وزارة السياحة يندرج في اطار استراتيجية الوزارة لجعل لبنان مركزا للمؤتمرات بامتياز في الحوض الشرقي للمتوسط وفي الشرق الاوسط، لا سيما في ظل الاستقرار الامني الذي جعل منه مركزا سياحيا ومقصدا للشركات والمؤسسات التي تعنى بتنظيم المؤتمرات والندوات.

وقال الرئيس عون م من جهته إن “لبنان هو البلد الوحيد الذي تمكن من المحافظة على استقراره في منطقة غير مستقرة”. وأضاف: “استطعنا القضاء على الارهابيين بعد معركة خاضها الجيش في الجرود، وهذا الامر جعل لبنان واحة في الشرق الاوسط يرتاح اليه الجميع. ونحن نعتبر أن وجود الفرنسيين في لبنان ليس جديدا، وقد وجدوا في هذا البلد وشعبه معالم صداقة حقيقية تطورت عبر الوقت وجعلت العلاقات متينة، وتمتعوا بما يؤمنه من مناخ وبيئة مطمئنة”. وأكد ان “الفرنسيين مرحب بهم كسياح او كمستثمرين”، آملا “ان تتعزز العلاقات بين البلدين والشعبين”.
وفي سياق المؤتمرات التي تعقد في لبنان، التقى الرئيس عون وفدا من المشاركين في مؤتمر استكشاف وتطوير حقول النفط والغاز في لبنان الذي عقد في فند ق “موفنبيك” في بيروت بمشاركة ممثلين عن دول عربية واجنبية. وخلال اللقاء أكد الرئيس عون بالوفد، حرصه على رعاية المؤتمرات التي تزيد المعرفة لدى المواطنين، “ليس للاختصاصيين فحسب، بل لكل من يرغب في تحصيل المعرفة على المستوى الوطني، لاسيما ان من يرغب في المعرفة يكون راغبا في المساعدة”. وأشار الى ان لبنان استضاف العام الفائت أكثر من 35 مؤتمرا متنوعا، معربا عن امله في ان يصبح مركزا علميا على غرار السعي لجعله مركزا لحوار الحضارات والاديان والاعراق برعاية الامم المتحدة في ظل حاجة العالم للحوار والعيش المشترك. وعبر الرئيس عون عن اهتمامه بالاقتصاد الوطني والنفط الذي جسد لسنوات امنية اللبنانيين، والذي تم تلزيم التنقيب عنه اخيرا، معربا عن امله في نجاح الاعمال التنقيبية فيحقق لبنان انتاجا نفطيا يساعده على تحسين وضعه الاقتصادي المثقل “والذي يزيد من اعبائه تبعات النزوح السوري عليه بعدما بات هذا النزوح يمثل ما نسبته خمسين بالمئة من الشعب اللبناني”. وقال : “لطالما سعينا الى استيعاب النازحين، الا ان الامر بات يتجاوز طاقتنا على الاحتمال”.
وفي قصر بعبدا، النائب فادي الاعور الذي أجرى جولة أفق مع الرئيس عون تناولت الاوضاع الراهنة. وذلك، استقبل عون الوزير السابق ناجي البستاني، وعرض معه   الاوضاع العامة

Check Also

جديد تحقيقات انفجار المرفأ… إخلاء سبيل موقوفَين، من هما؟

قرر القاضي طارق البيطار تخلية سبيل الموظف في إدارة المرفأ وجدي قرقفي بكفالة مئة مليون …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *