Home / أخبار محلية / التحالفاتُ الانتخابية أمامَ محطاتٍ مفصلية و إلى المزيد من اللقاءاتِ و المشاورات

التحالفاتُ الانتخابية أمامَ محطاتٍ مفصلية و إلى المزيد من اللقاءاتِ و المشاورات

اسبوعان يفصلانِ فقط عن موعدِ الثالث و العشرين من اذار الجاري موعدِ انتهاءِ مهلةِ تسجيل اللوائح الانتخابية ، حسابات دقيقة تتحكمُ في اللقاءات و النقاشات المتواصلة من اجلِ تظهيرِ صورة التحالفات فيما اعلانُ الترشيحات يتوالى.

هذا في وقتٍ رجحت فيه الصحفُ الخليجية عودةً سعودية قوية الى مسرح السياسة اللبنانية من خلال التدخل المباشر في شبكِ التحالفات الانتخابية لقوىً في فريق الرابع عشر من اذار.

و في السياق توقعت مصادرُ رسمية ان يصلَ الى بيروت في الساعات المقبلة الوزيرُ المُفوض الذي عُينَ رئيساً للبعثة الدبلوماسية السعودية في بيروت وليد البخاري بعدَ ان نُقلَ السفير وليد اليعقوب الى الرياض.

على الصعيد المالي قراءة قد تكون الاخيرة لارقام الموازنة على طاولةِ اللجنةِ الوزارية المختصة في السرايا مساء اليوم و غداً جلسة حكوميةٌ في السراي الحكومي لاقرار المشروع و من ثم تحال الى مجلس النواب .

/

البداية من ملف استحقاق الانتخابات النيابية ،

أطلق الحزب “السوري القومي الاجتماعي”، ماكينته الانتخابية في دائرة بعلبك – الهرمل، خلال مهرجان حاشد في حضور مرشحي لائحة “الأمل والوفاء” وزيري الزراعة غازي زعيتر والصناعة حسين الحاج حسن، النائبين علي المقداد وإميل رحمة، الوزير السابق ألبير منصور، إلى جانب قيادة “القومي” رئيس المكتب السياسي العميد في الحزب كمال النابلسي، مسؤول الماكينة الانتخابية العميد سعيد قزي، عميد الدفاع زياد معلوف، منفذ بعلبك علي عرار وعضو المجلس الأعلى أحمد سيف الدين.

و القى الوزير السابق المرشح ألبير منصور كلمة امل فيها  ان تتجسد الصداقة مع الحزب القومي في  ثلاثة أمور أساسية. أولها أن نحاول الانتقال من النظام الطائفي المذهبي إلى نظام وطني تطبيقا للدستور الحالي. ، “الأمر الثاني إعادة بناء مؤسسات الدولة، ونجعل حضور الدولة الإنمائي والتربوي والاجتماعي والصحي في هذه المنطقة أكبر وأفعل مما هو عليه حاليا، وختم: بالمطالبة  بتأمين حضور أفعل لبعلبك الهرمل في أجهزة الدولة ومؤسساتها.

بدوره، ألقى رئيس المكتب السياسي في ​الحزب السوري القومي الاجتماعي​ كمال النابلسي  كلمة حذر فيها من “خطر البروباغاندا الاعلامية التي تمارسها القوى المناهضة للمقاومة، بإشاعة ان الخرق في بعلبك الهرمل ولو بمقعد واحد، هو بمثابة استهداف للمقاومة في عرينها”.

ورأى ان “الرد على هذه المحاولات يتطلب منا ان نعمل بجهد لرفع نسبة التصويت، فالصراع لم ينته ما دام هناك عدو صهيوني وارهاب متعدد الجنسيات، ومسؤوليتنا جميعا ان نشكل حاضنة شعبية وسياسية تحمي مشروع المقاومة، وتحمي ظهر المقاومة”.

يعلن رئيس الحكومة رئيس«تيار المستقبل» سعد الحريري عصر اليوم في احتفالٍ يقام في «البيال» أسماء مرشحيه للانتخابات النيابية  في مختلف الدوائر، كاشفاً البرنامج الانتخابي الذي سيخوض على أساسه استحقاق 6 من ايار ، كما شعار حملاتِ استنهاضِ القواعد الشعبية التي سيباشر الحريري جولات ميدانية في مختلف المناطق لاستقطابها.

ويسبق مهرجان «المستقبل» الاحتفال الذي يقيمه حزب «القوات » يوم الأربعاء المقبل لإعلان مرشحيه، وسط ترقُّب أن يحمل اليوم أجوبةً حاسمة تحدّد وجهة التحالف الممكن بين هذين الطرفين في عدد من الدوائر بعدما حُسم خوضهما المعركة «يداً بيد» مع «الحزب التقدمي الاشتراكي» في دائرتيْ الشوف – عاليه وبعبدا.

نائب رئيس التيار الوطني الحر الوزير السابق نقولا صحناوي اكد أن​ الوطني الحر​ متحالف مع حزب  ​الطاشناق​ في ​الاشرفية​ فيما المشاورات مع “المستقبل” مستمرة من أجل نسج التحالف في هذه الدائرة”، مشيرا الى أنها “ستضم أيضاً بعض الحلفاء الذين سينضمون الى كتلة “التغيير والاصلاح” في حال فازوا”.

وشدد الصحناوي على أن “المشهد الاتنخابي لا يزال متحركاً والقانون لا يتأثر بالتحالفات لأن التصويت سيكون للأحزاب”.

وسط هذه الاجواء ، دعا رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط الى “كثافة التصويت في الانتخابات النيابية المقبلة، من أجل تفوق الحاصل الانتخابي”.

كلام النائب جنبلاط جاء خلال استقباله في قصر المختارة وفدا كبيرا من محازبي التقدمي الاشتراكي في مدينة الشويفات.

أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي أن كل ما يريده حزب الله هو انتخابات تعبر عن إرادة اللبنانيين بحق”، ولفت الى ” ان حزب الله سيخوض هذه الانتخابات على قاعدة تكوين مجلس نيابي أكثر تنوعا وأكثر تمثيلا لنقل نبض الشارع إلى داخل مجلس النواب”.

كلام الموسوي اتى في خلال لقاء نظمه “حزب الله” لمناسبة عيد المعلم في مدارس صيدا.

Check Also

جديد تحقيقات انفجار المرفأ… إخلاء سبيل موقوفَين، من هما؟

قرر القاضي طارق البيطار تخلية سبيل الموظف في إدارة المرفأ وجدي قرقفي بكفالة مئة مليون …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *