Home / أخبار محلية / لبنان منكبٌ على قضاياه… دمشق مستمرون في عملنا في الغوطة

لبنان منكبٌ على قضاياه… دمشق مستمرون في عملنا في الغوطة

لبنان على انشغالاته في أكثرَ من ملفٍ حساس من الانتخابات الى الموازنة مروراً بأطماع الاحتلال الاسرائيلي النفطية بحراً و براً من خلال الجدار الاسمنتي الذي يبنيه العدو جنوباً

 رئيس الجمهورية ميشال عون أبلغ وكيل الامين العام للامم المتحدة جان بيار لاكروا حرص لبنان على استمرار الإستقرار والهدوء في الجنوب، لافتا الى أن لبنان مستعد للدفاع عن نفسه اذا ما أقدمت اسرائيل على الإعتداء عليه.

 واشار الرئيس عون الى استمرار خرق اسرائيل القرار 1701 وانتهاك الأجواء اللبنانية بقصف الأراضي السورية.

وأكد أن محاولة كيان الاحتلال الاسرائيلي بناء جدار اسمنتي على الحدود الجنوبية، لا سيما في النقاط ال13 من الخط الازرق المتحفظ عليها، هي اعتداء اضافي على السيادة اللبنانية منوها بالجهود التي تقوم بها اليونيفيل في الجنوب.

ولفت عون الى ان خفض موازنة اليونيفيل سيكون له وقع سلبي على فاعلية دورها “الذي يكتسب اهمية خاصة في هذه الفترة بالذات التي نشهد فيها توترا على الحدود ونتيجة التهديدات الاسرائيلية”.

واثار الرئيس عون مسألة النازحين السوريين في لبنان وتداعياتها، داعيا الى ايجاد حلول سريعة تنهي معاناتهم.

الى ذلك دان الرئيس عون قرار الاحتلال الاسرائيلي بفرض ضرائب على الكنائس والاديار والمقامات الدينية في القدس بما يتنافى والقوانين والاعراف الدولية وينقض الاتفاقيات الخاصة بأماكن العبادة في القدس.

واعتبر عون هذا القرار هو بمثابة استهداف ممنهج لما تبّقى من وجود مسيحي في الاراضي المحتلة التي تتعمّد اسرائيل التطهير العرقي والديني بحق كل ما ومن هو غير يهودي تحقيقاً لمشروعها القائم على العنصرية بكافة وجوهها.

و في السراي الحكومي ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد ظهر الاثنين  اجتماعا للجنة الوزارية لدراسة مشروع قانون موازنة 2018 حضره نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني والوزراء علي حسن خليل،محمد فنيش، ميشال فرعون، أيمن شقير، رائد خوري، يوسف فينيانوس والأمين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل. 

وبعد الاجتماع، أوضح الوزير حسن خليل أن “البحث اليوم تناول الأرقام بشكل عام، حيث حددنا بشكل دقيق حجم الزيادات على الإنفاق التي حصلت بين العامين 2017 و2018، بما فيها الزيادة بكلفة الدين”. 

وقال: “لقد وضعت الوزراء في جو مخاطر الإبقاء على نفس الأرقام والحاجة إلى مقاربة مختلفة تماما تجعل نسبة العجز قريبة مما كانت عليه في العام الماضي، وأن تبقى نسبة الدين والعجز إلى الناتج المحلي كما كانت عليه في العام الماضي أيضا، خاصة وأن الأرقام القائمة حاليا فيها زيادة بشكل كبير”.

وردا على سؤال بشأن تخفيض موازنات الوزارات بنسبة 20%، قال: “هذا الأمر متفقون عليه، ولكنه لا يكفي وحده أبدا”.

في سوريا واصلت مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المرتبطة به في الغوطة الشرقية اعتداءاتها على أحياء مدينة دمشق وريفها بالقذائف الصاروخية والهاون ما أدى إلى إصابة مدني بجروح.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا بأن “قذيفة صاروخية أطلقتها المجموعات الإرهابية المنتشرة في بعض مناطق الغوطة الشرقية سقطت في محيط ساحة التحرير وأدت إلى إصابة مدني بجروح ووقوع أضرار مادية في المكان”.

ولفت المصدر في وقت لاحق اليوم إلى “سقوط قذيفتين في شارع بيروت ومحيط المشفى الفرنسي بدمشق ما أدى إلى وقوع أضرار مادية”.

وأضاف المصدر إن “3 قذائف سقطت في منطقة الدويلعة إحداها في محيط كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية ما أسفر عن وقوع أضرار مادية”.

وبين المصدر أن “10 قذائف سقطت على شارع حلب والمزرعة أسفرت عن إصابة شخص وأضرار مادية”.

وأصيب مدني بجروح ووقعت أضرار مادية أمس نتيجة اعتداء الإرهابيين بـ5 قذائف صاروخية وهاون على حي باب توما ومنطقة العباسيين بدمشق.

وفي ريف دمشق ذكر مصدر في قيادة الشرطة أن إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته استهدفوا بعشرات القذائف ضاحية الأسد السكنية بحرستا سقطت في محيط جاداتها السكنية ما تسبب بأضرار مادية في الممتلكات والبنى التحتية.

وعلى المحور ذاته بين المصدر أن قذيفة هاون سقطت على مستودع للهلال الأحمر العربي السوري في الضاحية أسفرت عن أضرار مادية فيها.

واستهدفت المجموعات الارهابية المرتبطة بتنظيم جبهة النصرة أمس بـ16 قذيفة صاروخية مخيم الوافدين ومحيط ضاحية الأسد السكنية في حرستا ما أسفر عن أضرار مادية.

وردا على اعتداءات المجموعات الارهابية ذكر مراسل سانا أن وحدات من الجيش العربي السوري وجهت ضربات دقيقة على النقاط التي انطلقت منها القذائف أسفرت عن تكبيد المجموعات الإرهابية خسائر بالعتاد والأفراد تزامنا مع تقدم وحدات الجيش في عملياتها على أوكار وتحصينات تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به في الغوطة الشرقية من محاور عدة أسفرت حتى الآن عن تدمير عدد منها وتكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

من جهته اعلن الكرملين أن لدى وزارة الدفاع الروسية معلومات عن استخدام محتمل لمواد كيميائية من جانب ارهابيين. في وقت وصف وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف تقارير عن استخدام غاز الكلور في الغوطة الشرقية بأنها استفزاز.

Check Also

جديد تحقيقات انفجار المرفأ… إخلاء سبيل موقوفَين، من هما؟

قرر القاضي طارق البيطار تخلية سبيل الموظف في إدارة المرفأ وجدي قرقفي بكفالة مئة مليون …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *