Home / أخبار محلية / سليم سعادة : نعمل على تأمين الصوت التفضيلي في الكورة و سلاحنا المحبة

سليم سعادة : نعمل على تأمين الصوت التفضيلي في الكورة و سلاحنا المحبة

توجه المرشح عن المقعد الارثوذكسي في الكورة النائب السابق سليم سعادة، خلال لقاء حاشد في دارته في اميون، بكلمة شكر لرئيس “الحزب السوري القومي الاجتماعي” الامين حنا الناشف ورئيس المجلس الاعلى الامين اسعد حردان والمجلس الاعلى، “لمنحهم ثقتهم شبه المطلقة” له، كما شكر نائب الرئيس وائل حسنية ورئيس المكتب السياسي كمال نابلسي”.

وقال سعادة: “لم اشهد يوما هذا القدر من الصدق والمحبة والغيرة والاحترام والتقدير، وهذا المستوى من التهذيب الرائع والثقة المطلقة والاحتضان الكامل، وهذا مدعاة فخر واعتزاز عندي. لذلك اعاهدكم جميعا بان اضع كامل قدراتي في خدمة المعركة الانتخابية دون اي تلكؤ او تذمر ودون الاخذ بالاعتبار أي شان ذاتي او شخصي او خاص. هكذا فقط وبنجاحنا جميعا في هذه المعركة استطيع ان ارد هذا الدين الوفير لاصحابه”.

وتوجه ايضا ب”تحية قومية الى كل قومي اجتماعي في الدائرة الانتخابية الكبرى، والى كل مؤمن بفكر انطون سعادة”، وخص بالذكر “رفاقي عميد الخارجية الامين حسان صقر، منفذ عام الكورة الامين جورج البرجي، مرشح الحزب في الدورة السابقة الامين وليد العازار، ورفيق الدرب المهندس غسان رزق الذي يحمي اميون خاصة والكورة عامة من تعديات المال السياسي النفعي على مواقعنا القومية الاجتماعية وحصونها المنيعة”.

واكد ان “مرشحي الحزب الاربعة اعطوا الدعم المطلق للنهضة القومية الاجتماعية خلال ربع قرن من الزمن الذي اعلم، وعند كل صغيرة وكبيرة وبدون حساب. كما دعموا بسخاء لا حدود له معارك الحزب النيابية والبلدية. فالحزب مدين لهم فردا فردا، لذلك اقتضى التنويه والتكريم والوفاء في هذا اليوم بالذات”.

كذلك وجه “تحية الى جميع الاصدقاء والمخلصين والمحبين”، والى “كل من تعرض للظلم والاضطهاد والتعسف بحكم محبته للنهضة ووفائه لرجالاتها الكبار العظام”.

وقال: “لقد دقت ساعة العمل الانتخابي قبل ان تكتمل اللوائح الانتخابية، وقبل ان تعلن رسميا، ولا حرج في ذلك على الاطلاق. ففي الكورة نعمل منذ اليوم على تأمين الصوت التفضيلي وهذا يكفي لانه يعني ايضا صوتا لصالح اللائحة التي ننتمي اليها. وفي البترون وزغرتا وبشري سينشط القوميون الاجتماعيون ومؤيدوهم لدعم اللائحة التي ينتمي اليها مرشح الحزب”.

أضاف: “رئيس الحزب اطلق في مؤتمره الصحافي برنامج العمل النيابي للكتلة القومية الاجتماعية. واكتفي منها هنا بجملة واحدة تقول: جبهة واحدة تؤمن بقوة لبنان ووحدته، وبالمقاومة والعدالة والمحاسبة حفاظا على الكرامة الوطنية، وعلى السلم الاهلي وسيادة لبنان ووحدة شعبه وارضه وانتمائه الى محيطه”.

وذكر بان “النهضة القومية الاجتماعية ليست حزبا سياسيا تقليديا او عاديا. فالحزب السياسي يهتم بشؤون الدولة والوطن والمواطن ليس الا. اما حزبنا فنهضة فكرية عقائدية فلسفية ثقافية انسانية اجتماعية قومية علمانية ومدرحية، هي فلسفة حياة وطريق حياة، ومن اهم اسلحتها سلاح المحبة تعتمده مدخلا الى كل التجمعات والمجتمعات بدءا بالمدارس والجامعات. وسلاح المحبة يرتكز على قواعد الاخلاق والقيم والمناقب، سلاح يتعالى على الصغائر والاحقاد والمنافع والتعصب الاعمى ويلتزم السلوك الحسن والاداء الاحسن واحترام القانون. المحبة دون مقابل هي سلاح النهضة القومية الفتاك لاننا حزب المجتمع، حزب الناس جميعا. وهذا ما سعيت اليه جاهدا على مدى ربع قرن من الزمن. واني اؤكد بانه السلاح الافعل في هذه المعركة الانتخابية فمن لا يحبك لا يعطيك صوته التفضيلي”.

وتابع: “آليت على نفسي منذ ان رشحني حزبي نائبا عن الكورة عن طريق التعيين، ان لا اكون طرفا في اي خلاف حزبي، صغيرا كان ام كبيرا، انطلاقا من قناعاتي الوجدانية والاخلاقية بان مرشح النهضة لا يحق له ان يقف على جانب قومي في مواجهة قومي آخر. وفي انتخابات المجلس القومي في الكورة وضعت ورقة بيضاء كي لا افاضل بين رفيق وآخر. كما اليت على نفسي ان احصر نشاطي الحزبي في مديرية اميون، اذ لا صلاحية تنظيمية او ادارية تسمح لي بالتدخل في شؤون المديريات الاخرى في الكورة. لكن يخطئ من يظن باني افاضل بين مديرية اميون واية مديرية اخرى. فانا لا افاضل بين قومي واخر ولا افاضل بين كوراني واخر. انا حزبي بتصرف كل حزبي، وكوراني بتصرف كل كوراني، وقروي بتصرف كل قرية من قرى الكورة دون تمييز او تفرقة، وهذا اضعف الايمان”.

وختم: “يقول سعادة، اذا كنتم ضعفاء اقصيتكم عني واذا كنتم اقوياء سرت بكم نحو النصر. اني ارى بأم العين حصاد الاجيال كنور الشمس يرفع راية النصر لنا، نصر الحركة القومية الاجتماعية في هذه المعركة الانتخابية المصيرية، والنصر آت لا محال”.

Check Also

جديد تحقيقات انفجار المرفأ… إخلاء سبيل موقوفَين، من هما؟

قرر القاضي طارق البيطار تخلية سبيل الموظف في إدارة المرفأ وجدي قرقفي بكفالة مئة مليون …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *