لفت المتحدث باسم ​الحكومة التركية​ ​بكر بوزداغ​، إلى أن “المعارض ​فتح الله غولن​ بالنسبة ل​تركيا​، هو زعيم “القاعدة” أسامة بن لادن بالنسبة ل​أميركا​”، معرباً عن أسفه لـ”إصرار الإدارة الأميركية على تجاهل حساسية الشعب التركي ودولته في هذا الإطار”.

وأشار إلى أنه “عندما تعرضت أميركا لهجمات 11 سبتمبر 2001، وقفت تركيا دون أي تردد إلى جانب ​واشنطن​ في مكافحة ​تنظيم القاعدة​ الإرهابي”.